قصة شينغ فو The Story of Xing Fu

بما أنها ذات اسم يعني "السعادة" قد يعتقد المرء أن حياة (هي شينغ فو) ستكون مليئة بالبهجة فقط.

لكن لسوء الحظ وكما هو الحال بالنسبة للكثيرين منا، كانت حياة (شينغ فو) مليئة بالعديد من التقلبات التي جلبت العديد من لحظات الحزن كما جلبت لحظات الفرح، لكن هل ستقودها النضالات التي تواجهها في النهاية إلى السعادة التي يبدو أن اسمها قد وجهها لها؟

عندما يكون الجو لطيفاً

يحكي المسلسل قصة عن التسامح والشفاء والحب تدور أحداثها حول مكتبة صغيرة في الريف.حيث تتمحور القصة حول (هاي وون) وهي امرأة عادية ذات شخصية جيدة، لعبت التشيلو منذ أن كانت طفلة.وشكل عزف (هاي وون) على ألة التشيلو بداية حياتها الاجتماعية، لكنها سرعان ما تعرضت للأذى النفسي من قبل الآخرين. نتيجة لذلك، أصبحت لا تثق في الناس وأغلقت قلبها أمام الآخرين.

بعد أن شعرت (هاي وون) بالسآمة والملل من حياتها في سيول، تقرر العودة إلى مسقط رأسها بقرية بوكهيون فتلتقي ب(إيون سيوب) الذي يدير مكتبة تدعى "مكتبة مساء الخير". بعد لقائه ب(هاي وون)، تتغير حياة (إيون سيوب) العادية والتي كانت تتمحور حول عمله وشرب القهوة والقراءة والكتابة على مدونته. فماذا سيحدث يا ترى؟

 

عرض كافة النتائج 2