تظهر علامات وآثار غريبة على سكان بلدة صغيرة في بوسان، ثم تقتل فتاة في الثانية عشرة من عمرها كانت تعيش مع جديها في هذه البلدة. تشرع الشرطة في التحقيق، لكنها تتفاجأ بأمور مثيرة لم تكن في الحسبان.

يقوم الممثل (شين ها) بدور (سي ها)، وهو رجل معاق بدنيا، لكنه يتميز بعقل لامع وطريقة حديث مذهلة، يستخدمها لمحاربة التحيزات والأحكام المسبقة المتفشية في المجتمع. أما الممثل (لي كوانغ سو) فيؤدي دور (دونغ جوو)، وهي شخصية تتمتع بقدرات رياضية رائعة وصحة بدنية ممتازة، لكنه يعاني من إعاقة ذهنية. وتنشأ علاقة متينة تدوم لأكثر من 20 عاما بين البطلين، فكلاهما منبوذان من المجتمع بسبب إعاقتهما. فهل ستسمر العلاقة بينهما إلى الأبد؟

تم اقتباس أحداث هذا الفيلم من قصة واقعية ما بين سنتي 1979 و2015، تحكي قصة سيدة تدعى (هونغ جانغ مي) وتعرف باسم (هونغ الوردة). وتدور أحداث الفيلم حول سعي هذه السيدة إلى احتراف مجال الغناء، كما تكشف عن علاقتها بابنتها وقصتها مع حبيبها السابق (ميونغ هوان) الذي كان طبيبا متألقا. حيث أن هذا الأخير يقرر الارتباط مجددا ب (جانغ مي) ويقدم لها ولابنتها كل المساعدة والدعم

تدور أحداث الفيلم حول رجُل يدعى (تشول سو) لا يساير ذكاؤه مظهره الرياضي المثالي، حيث  تظهر ابنته (سايت بيول) المريضة بشكل مفاجئ أمامه، فيذهب الاثنان في رحلة مثيرة.

يروي الفيلم قصة صبي يسافر عبر الزمن إلى الماضي للقاء أمه، من أجل التأكد من أنها قابلت والده ووقعت في حبه.

(سيو يونغ) مصممة جرافيك في أوائل الثلاثينيات من عمرها، رغم معاناتها من الدوار فهي تعمل بمكتب في سيول يقع بناطحة سحاب. لكن حياتها تبدأ بالتغير عندما تدخل في علاقة مع رجُل يعمل على واجهة المبنى أثناء إصلاحه، حيث يكون أول لقاء لهما من خلال نافذة.

فيلم كوميدي من النوع الذي يتناول التاريخ بشكل معاصر. تدور أحداث الفلم حول (هيو سايك) شاب وسيم، وهو أول ذكر يقتحم مجال الدعارة الراقية (غِساينغ) في جوسون، وحول شابة تدعى (هاي وون) وهي امرأة جميلة وذكية تفكر في مستقبلها بشكل جاد. يعرض الفيلم تطور حياة كل منهما وكذا محاولاتهما المستمرة لإيجاد الحب الحقيقي معا.

الفيلم عبارة عن قصة حقيقية للبطل الكوري (أوم بوك دونغ)، الذي فاز بسباق الدراجات الذي نظمته اليابان من أجل السيطرة على كوريا خلال الغزو الياباني.

بعد العثور على رجل عجوز يعاني من الاكتئاب ميتاً، تم اتهام مدبرة منزله (مي ران) بالقتل. وتفاجأ محاميها (سون هو) أن الشاهد الوحيد على الجريمة فتاة مراهقة مصابة بالتوحد تدعى (جي وو). هل ستتمكن (جي وو) من السيطرة على الموقف وتقديم شهادة جيدة؟

تدور الأحداث الفيلم حول شاب يدعى (تشو ايل هيون) يحلم بأن يكون ثريًا. ليصبح سمساراً بعالم البورصة، لكن لكونه مبتدئًا وبدون علاقات وتوصيات يجد صعوبة بالنجاح في هذا العالم المحفوف بالأسرار. فجأة  يتم الاتصال به من قبل (التذكرة)، العقل المدبر المجهول الذي يسيطر سراً على سوق الأسهم، وسرعان ما يقرر اغتنام الفرصة على الرغم من العواقب الوخيمة، لكنه يدخل متاهات ويجد نفسه عالقًا في عمليات احتيال ومشتبها به من قِبل دائرة الرقابة المالية.

تدور أحداث الفيلم حول شاب يدعى (مو كيونغ) يعاني من آلام ماضيه التي تلاحقه طوال حياته. ينتهي به الأمر إلى فقدان وظيفته وخسارة عائلته، ويبدو أن الانتحار هو خياره الوحيد لإنهاء هذه المعاناة.

يمتلك (ديوك هو) عصابة من المهرجين ملأت أرجاء كوريا نصبا واحتيالا. يعجب (هان ميونغ هو) المستشار الشخصي للملك بمهارتهم فيقرر استخدامهم لمصلحة البلد حتى يزيح مشاعر الكراهية التي يشعر بها الشعب تجاه الملك. وهكذا، يقوم المستشار بتمويل جولة عروض مسرحية استعراضية ترافق الملك أينما حل وارتحل. ويقوم المهرجون باستعراضات مثيرة ومتميزة، مثل شجرة الصنوبر التي ترفع أغصانها من تلقاء نفسها، والأمطار الحلوة المتساقطة من السماء لتشكل أقواس قزح.

تبدأ شراكة الصديقان (هانيول) و (بورا) في مشروع كاميرا التصوير الحراري لمكافحة الحرائق بالتذبذب والفشل ويليه إشعار للخروج من الاستوديو بسبب التأخر في تسديد الإيجار الشهري. ومع انتقال الأمور من سيئ إلى أسوأ، يظهر رجُل غريب فجأة في منتصف الاستوديو مُصرا على أن المكان هوَ مصنعه.

تدور أحداث الفيلم حول شاب متهور يدعى (تيك ايل)، يغادر المنزل متحديًا والدته التي ترغمه على لإلتحاق بالكلية. في حي غير الذي يقطن فيه، يحصل على وظيفة كرجل توصيل لمطعم صيني، ويتعرف على أشخاص جدد مثل الطاهي (جيو سيوك)، والملاكم (كيونغ جو).

في هذه الأثناء، يدخل (سانغ بيل) وهو صديق (تايك إيل) أعمال القروض الخاصة من أجل كسب المال وتكوين ثروة كبيرة، لكن سرعان ما تسير الأمور بشكل غير متوقع، ليجد الصبيان نفسهما في ورطة وفي مواجهة عالم الكبار الذي لم يعهداه من قبل.

تدير عائلة (سيونغ سوك) شركة طيران، فتشترط على ابنها الزواج وتكوين أسرة إن هو أراد أن يرث الشركة. من جهة أخرى، تعيش (هاي جو) في ضغط مستمر من قبل والدتها وإخوانها الأكبر سنا لتتزوج، لكنها تريد أن تعيش حياتها وفق شروطها الخاصة. ثم يلتقي (سيونغ سوك) و(هاي جو) في موعد غير مرتب فيقرران الدخول في تجربة مثيرة. وهكذا، حتى يحصلان على ما يريدان، يلجآن إلى عقد زواج أبيض حيث أنهما سوف يتظاهران بأنهما زوجان لمدة 3 سنوات. لكن، خلال استعدادات زفافهم، سيواجهان صعوبات غير متوقعة.

يحكي هذا الفيلم التاريخي قصة الملك سيجونغ العظيم الذي خاطر بكل ما يملك من أجل اختراع حروف الكتابة الكورية، وذلك خدمة لشعبه وللناس الذين لم يذكرهم التاريخ.

يروي الفيلم قصة عائلة فقيرة وعاطلة عن العمل، تتكون من أربعة أفراد (الزوجين وولديهما)، ويعيشون في شبه قبو. تبتدئ الأحداث المشوقة للفلم عندما يتلقى الابن (كيم جي وو) طلباً من صديقه (مين هيوك) بأن يحل محله كمدرس لغة إنجليزية بعد مغادرة هذا الأخير من أجل الدراسة في الخارج، لفتاة من عائلة غنية تدعى (بارك). وتتكون عائلة (بارك) من أربعة أفراد يمتلكون شركة تكنولوجيا معلومات عالمية.

توافق (يون جيو) وهي سيدة منزل (بارك)، على (كيم جي وو) كمدرس لإبنتها، ويقوم باستغلال سذاجتها لتوظيف باقي أفراد عائلته.

تدور أحداث الفيلم حول شاب يزور نفس المقهى بإستمرار من أجل الدراسة. فجأة، يبدأ بتلقي رسائل مجهولة، وكل رسالة هي عبارة عن قصيدة مختلفة. فمن يكتب الرسائل يا ترى؟

يتواجد ثلاثة شبان من نادي الروبوتات في حفل مدرسي مقام بالجامعة. خلال هذا الحفل، يمكن لأي طالب أن يحظى بمغامرة مثيرة، إلا أن وضعية هؤلاء الشبان الذين يطلقون على أنفسهم لقب "المنتقمون الأذكياء بجامعة الهندسة" لا تساعدهم، لأنهم لم يواعدوا الفتيات منذ 9888 يوما. في هذه الظروف، يلتقي أحد هؤلاء الشباب الثلاثة الخجولين  (هوي سو) بفتاة عفوية اسمها (هي جين). فهل يستطيع هؤلاء الطلاب مغادرة حياة العزوبية، بالرغم من أنهم حصلوا كل معارفهم حول الحب والعلاقات العاطفية من الكتب ومقاطع الفيديو على اليوتيوب؟

يدير (لي تشان وو) ملهى ليلي، وتحدث جريمة مرتبطة بالمخدرات يتهم فيها فنان مشهور. يتأكد (لي) من ضلوع رجال سلطة وسياسيين في هذه القضية، فيقرر التحقيق فيها بمفرده. ويستعين في مهمته هاته بمجموعة من الأشخاص، من بينهم ( سونغ يون يونغ) و ( بارك كي هون).

يصبح مشوار السياسي الناجح (ميونغ هو) على المحك بعد تورط ابنه في حادثة سير مميتة. انطلاقا من مبادئه الوطنية وقيمه المخلصة، يقرر (ميونغ) عدم التستر على جريمة ابنه وإقناعه إياه بتسليم نفسه. من جهة أخرى، تنهار حياة (جونغ شيك) بعد وفاة ابنه المعاق ذهنيا (بو ناام) في تلك الحادثة، لأنه كان شديد التعلق به. في ليلة الحادثة، كانت (ريون هوا) مع الابن المعاق وكانت شاهدة على تفاصيل الجريمة كلها، لكن هذه الشاهدة تختفي فجأة لأسباب غامضة. فيقوم أبو الضحية والسياسي بالتفتيش عنها، لأنها تملك أسرارا ستغير حياة كل منهما.

يقع (بيوم سو) أثناء أدائه الموسيقي في حب أحد معجبيه (هيون وو)، ويتمكن من إدراك هويته الموسيقية. في المقابل يرغب المنتج (هي جين) في جعل (بيوم سو) مغنيا متألقاً، إلا أن الهم الشاغل لهذا الأخير هو أداء أغان رائعة والاستمتاع بموسيقاه.

تدور أحداث فيلم "كيم جي يونج : مولودة بعام 1982"، حول امرأة تدعى (كيم جي يونج)، كانت تعمل بوكالة العلاقات العامة، لكنها بعد زواجها وإنجابها طفلة قررت المكوث في البيت والتفرغ لتربيتها. أصبحت تعيش (كيم جي يونج) حياة عادية، لتجد نفسها فجأة تتحدث مثل والدتها وشقيقتها الكبرى وأشخاص آخرين. كما لو أن أناسا آخرين استحوذوا على جسدها. فماذا حدث لها؟

(إن آي) هي امرأة شابة تلف حياتها الماضية العديد من الأسرار، لها أخت صغرى تشعر بأنها منبوذة ممن حولها. لكن، عندما تختلط أختها الصغرى ببعض الأشخاص سيئي الطباع، فإن (إن آي) لن تقف مكتوفة اليدين وستفعل ما بوسعها لاستعادتها.

تدخل (يون جو) في نوبة اكتئاب حاد بعدما وفاة ابنتها، فتقرر الانتحار. لكن في أحد الأيام، وبمجرد استيقاظها من النوم، تلاحظ أنها تعيش أحداث الأمس. يتكرر معها الأمر في اليوم الموالي كذلك لتستنتج أن الخط الزمني لحياتها قد عكس، وأنها بدل أن تعيش المستقبل فإنها تعيد الحياة في أيامها الماضية. وتلتقي في رحلتها الجديدة هاته بالشاب (هو مين)، فتنشأ بينهما علاقة تجعلها ترغب في اكتشاف ماضيه.

يقود الكابتن (لي ميونغ جون) وحدة جيش حرب عصابات تضم 772 جنديا طالبا بينهم (شوي سونغ بيل). وتبحر هذه الوحدة على متن باخرة (مونسانهو) في اتجاه جانغساري. تتجلى مهمة هذه الوحدة في إيهام الكوريين الشماليين بأن العدو سيشن اجتياحا حاسما في تلك المنطقة، لكن الغزو الحقيقي والمعركة الحاسمة لن تنطلق إلا في اليوم الموالي في منطقة إنتشون. لكن طلاب الحربية المكلفون بالمهمة تلقوا تدريبا لمدة أسبوعين فقط، كما أن متوسط أعمارهم لا يتجاوز 17 سنة. فهل سيتمكنون من الإرساء في جانغساري تحت وابل الرصاص الذي يأتيهم من كل حدب وصوب؟

تدور أحداث الفلم حول أول محاكمة جنائية تعتمد على هيئة محلفين بتاريخ كوريا. حيث يشارك في أطوار المحاكمة التي جرت سنة 2008 مواطنون عاديون من أعمال ومهن مختلفة كهيئة محلفين لينظروا في قضية قتل ابن لوالدته بطريقة وحشية. ويتوجب على المحلفين الثمانية اكتشاف حقيقة القضية بأنفسهم. ومع كل العوامل التي تشير إلى ثبوت التهمة في حق الابن، فإن المحاكمة لا تجري بسلاسة كما هو متوقع، بعد تشكيك المحلف الثامن (كوون نام وو) الذي يعمل كمقاول في تصريح المدعى عليه بذنبه، ما يجعل القاضي (كيم جون جيوم) يفتح ملفات القضية من جديد للنظر في الحكم الصائب.

تدور قصة الفيلم حول شاب يدعى (هيون جاي) لا يزال في الـتاسعة عشر من عمره، لكنه يعاني من مرض قاتل ولم يتبقى له الكثير من الوقت للعيش. يغادر المشفى ويعود للدراسة ليعيش حياة عادية في الأيام القليلة المتبقية له، ويقع في حب فتاة اسمها (سو مين).

عرض كافة النتائج 28