مسلسلات صينية مدرسية

8 مسلسلات صينية مدرسية تعيدكم لمقاعد الدراسة

قدّ يكون التصنيف المدرسيّ الأحبّ بين جميع الفئات العمرية. فبالنسبة للطلاب، قدّ يكون متنفسًا لهم بمشاهدة دراما تجسد معاناتهم مع الدراسة والامتحانات. وبالنسبة للكبار، قدّ يجلب لهم ذكريات حلوة ويعيدهم لأيام الدراسة بحلّوها ومرّها. هنا نستعرض لكم أشهر المسلسلات المدرسية الصينية لعلّها تنال إعجابكم وتُعيدكم لصفوف الدراسة أو تُحفزكم على الجدّ والاجتهادّ.

1. صاحب السمو، رئيس الفصل (Your Highness, The Class Monitor)

“غو زي تشين” الابن المتمرد لعائلة ثرية، وَ “سو نيان نيان” الطالبة المثابرة التي تأقلمت على المدرسة التي لم ترغب بالالتحاق بها قطّ. بسبب لقائهما صدفةً، بدأَ علاقتهما بمشاحنات مستمرّة حتى وقعا في الحب. صبّت “سو نيان نيان” اهتمامها للالتحاق بأرقى الجامعات مثل “جامعة بكين” وَ “جامعة تسينغهوا”. بسبب حادث سيارة تسبب بتأخرها وأدى لفشلها في امتحان القبول الجامعيّ، التحقت بإحدى جامعات الهندسة في مدينةٍ صغيرة وفي هذه المدرسة العادية المليئة بالطلاب المشاكسين، تُطمئن “سو نيان نيان” نفسها بأن مكوثها هنا مؤقتًا فقط. لتلتقي بـ “غو زي تشين” الجانيّ بظنها خلف لغزها الحاليّ.

2. وقتي الجميل معك (Beautiful Time With You)

تحكي القصة عن فتاة ظنّت أنها أنجزت إنجازًا عظيمًا لمجرد جلوسها بجانب عبقري فصلها، فتجد أن الأمور لا تسير وفق ما خُطط لها. بعد انتقالها إلى مدرسة جديدة، أصبحت “لين شينغ تشين” رفيقة “لوه يي باي” في المقعد. تواجه “لين شينغ تشين” المشاكل باستمرار، لكن ما مرّت بهِ في الماضي ساعدها في الحفاظ على هدوئها وقت الصعاب، مما يصعب على “لوه يي باي” فهم هذا الجانب منها. ومنذ ذلك الحين وَ “لين شينغ تشين” التي لا يُحالفها الحظ تُحاول التقرّب من “لوه يي باي” محبوب الفتيات أثناء سعيهما وراء أحلامهما.

3. لا تزعج تعليمي (Don’t Disturb My Study)

“نان شيانغ وان” تبلغ من العمر ثمانية وعشرون عامًا تستيقظ لتجد نفسها في عامها الأخير من مرحلتها الثانوية قبل عشرة أعوام. تُعيد “نان شيانغ وان” سلّك دربها في امتحان القبول الجامعي حيث تواجه مشاكل شتى تُعيقها عن التحاقها بالجامعة التي تحلم بها. وفي رحلتها هذه، تلتقي وتُصادق قائد فريق كرة السلة في مدرستها “لين شياو ران”. حينما يتعرفان على بعضهما البعض، تُدرك “نان شيانغ وان” أن الفوز ليس أهم ما في الحياة. فتبدأ بمساعدة زملاء فصلها لتُحببهم في الدراسة وتُشجعهم على السعيّ وراء أحلامهم.

4. مقابلتك (Meeting You)

وُلد “نان شي” ذكيًا، لم يُعاني في دراستهِ قطّ، لكن وقتهُ لم يكن سهلاً، حيث عاش حياتهُ وهوَ يُعاني من اضطراب القلق الاجتماعي، وكافح ليجد لهُ مكانًا في عالمٍ لطالما شعر أنهُ كبيرٌ جدًا عليه. غالبًا ما يشعر بالثقل من الحياةِ حوله، فيضطرّ إلى عزل نفسه. أرادَ تكوين صداقات، لكنهُ وجدَ أن التواصل مع الآخرين كان أمرًا شاقًا للغاية. “شيا روي” فتاة حيوية وثرثارة وفراشة اجتماعية بحق. كانت محاطةً بالأصدقاء، ومحور الإهتمام دائمًا، مما كانت تجربتها الدراسية مختلفة كلّ الإختلاف عن “نان شي”. إنهما يعيشان ما يُشبه عالمين مختلفين، حيث من غير المحتمل أن يتصادف دربهما معًا، حتى يكون للقدر قولٌ آخر. كانا غريبين، فأصبحا أعزّ صديقين، وهكذا تقرّبا من بعضهما على مرّ السنين وتطورت صداقتهما لحبٍ شيئًا فشيئًا. فهل سيتمكنا من الاستمتاع بعمرٍ من السعادة معًا بالرغم من كونهما نقيضان تمامًا؟

5. سرنا (Our Secret)

منذ الثانوية وحتى الجامعة، استمرّا “دينغ شيان” وَ “جو سي يوي” في عيش قصة حبهما اليافع على مرّ السنين. يُعدّ وسيم الحرم الجامعي المتفوق وصعب المراس “جو سي يوي” شابٌ عبقريّ. يجلس في الفصل بجوار “دينغ شيان” العنيدة واللطيفة والتي تُلقب بـ“سندريلا”. بالرغم من أنهما لم يُطيقا بعضهما في بادء الأمر، إلا أنهما سرعان ما بدأَ بالإعجاب بنقاط قوتهما في حياتهما اليومية، وبالتالي يُصبحان رفقاء على مرّ سنين مرحلة شبابهما.

6. أريحي رأسك على كتفي (Put Your Head on My Shoulder)

على أعتاب التخرج، ينتهي المطاف بطالبة محاسبة مع طالب فيزياء عبقري يقلب حياتها الروتينية رأسًا على عقب. “سيتو مو” طالبة متخرجة. خططت لحياتها بأكملها، وعلى وشك خسارة مستقبلها وتفقد الجرأة على اتخاذ القرار. بسبب اندماج التخصصات التعليمية، يدخل “غو وي يي” حياتها. يتصادفان بشكلٍ متكرر دون أن يلحظا أنهما يدخلان قلبيّ بعضهما ببطء. والمفاجأة، انتهى بهما المطاف بالعيش معًا.

7. عندما كنا صغارًا (When We Were Young) 2017

توأمتان، واحدة تبنتها أم ثرية بينما الأخرى تبناها أبّ أعزب. قُدّر لهما تبديل هوياتهما بينما تعاني الأولى من فقدان ذاكرة والأخرى من تستغلّ هوية أختها لحلّ اللغز المحيط باختفاء أختها وفقدان ذاكرتها.

8. عندما كنا صغارًا (When We Were Young) 2018

قصة حنين عن طلاب ثانوية عام 1996. أثناء مطاردتها للص دراجة في الصيف، تُصاب “يانغ شي” بسبب انفجار معمل جعلها غير قادرة على الركض لمسافاتٍ طويلة. حينما فتحت المدرسة أبوابها، أدركت أن الجاني الذي تسبب بمصيبتها انتقل إلى فصلها بل وأخذّ منصب “عريف الفصل” منها. “هوا بياو” طالب عصبيّ وموهوب وعبقريّ في العلوم. سرعان ما وصل “هوا بياو”، وضع زملائه في الفصل على أهبّة الاستعداد ليُثبت نفسهُ حتى يقبلون به. ولاحقًا، يمرّان بالكثير من المنعطفات في حياتهما.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.