[تعليقات] “كيم غارام” تتعرض للتنمر بعد عودتها لمقاعد الدراسة!

عنوان المقالة: طاولة “كيم غارام عضوة فرقة Le Sserafim السابقة امتلئت بالشتائم… ومخاوف لتعرضها للتنمر.

المصدر: صحيفة “Kukmin Ilbo” عبّر موقع “Naver”.

1. [+614, -8] لمَ تنمرت على غيرها منذ البداية؟.. مؤسف.

2. [+324, -9] هذا أشبه بمحاولة لكسبّ التعاطف ههههه كما لو أنها الضحية الآن.

3. [+193, -7] أنتِ حصدتِ ما زرعتيه.

4. [+59, -3] الأمر ليس كما لو أن زملائها في الصفّ سيتوقفون لمجرد أن تخبرهم بالتوقف. أفضل خيار لها هوَ الانسحاب والدراسة لامتحان GED…

5. [+27, -2] ما فائدة وضعها على الأخبار طالما أنها طردّت من وكالتها ولم تعدّ مشهورة؟ هههه وهل تظنون أن أيّ متنمر يتلقى عقوبة تنمر من المستوى الخامس؟؟ أشعر كما لو أن وكالة “Hybe” لا تستطيع تجاوزها ويحاولون إظهارها كضحية حتى يتمكنوا من استعادتها ولكن توقفوا رجاءً وفكروا كيف شوهت صورة فرقة “Le Sserafim”. إنها تحصد ما زرعته.

6. [+24, -0] أشعر كما لو أن أحدهم لّفق هذا… كل خطوط أيديهم متشابهة…

7. [+17, -1] هذا يبدو تلفيقًا… لمَ أصدرت وكالتها هذه الصورة؟ هل يحاولون إظهارها كضحية الآن؟

8. [+11, -1] ليس من الصواب التنمر عليها. تجاهلوها وحسب.

9. [+9, -1] تفقدتُ مدرستها وتبين أنها تلتحق بمدرسة “Seoul Performing Arts” المدرسة المليئة بأطفالٍ يأملون في أن يُصبحوا مشاهير. الطيور على أشكالها تقع.

10. [+8, -0] أنا لا أُدافع عن “كيم غارام” ولكني أتمنى أن يُدركوا هؤلاء الطلاب أن ما يفعلونهُ ليس عدلاً بل شكل آخر من أشكال العنف اللفظي والتنمر المدرسي. لا تنزلوا لمستواها.

11. [+6, -0] يزعجني أن هؤلاء الطلاب هم نفسهم الذين ظلّوا ساكتين حينما كانت تتنمر على الطلاب الآخرين وها هم يتصرّفون هكذا الآن كما لو أنهم يحققون العدالة بأفعالهم هذه.

12. [+3, -0] بما أنها تمرّ بما فعلتهُ للآخرين الآن، فأتمنى أن تُراجع تصرّفاتها… لتكن هذه فرصة لها لتُصبح فتاة مراعية لمشاعر الآخرين.

المصدر: قناة “TBig News” عبّر “اليوتيوب”.

1. [+195] هل هيّ طالبة في مدرسة “Seoul Performing Arts”…؟ لقد حصدتِ ما زرعتيه. أنا متفاجئة لعدم طردها من المدرسة. إنها تستحق الكراهية التي تتلقاها من زملائها بما أنها شوهت صورة مدرستهم بفضيحتها.

2. [+109] صورة طاولتها تلك من طاولات المرحلة متوسطة، لا تربطوا هذه المسألة بطلاب مدرسة “Seoul Performing Arts” ليتلقوا الكراهية رجاءً. وبصراحة، “كيم غارام” تستحق كل هذا. كم عدد الضحايا الذين تسببت بأذيتهم حتى الآن؟ كما أنها لم تعتذر إليهم حتى. أشخاصٌ مثلها لن يتعلموا درسهم حتى يتعرضوا لنفس المعاملة.

3. [+37] هذه الصورة من أيام قبل ترسيمها هههههه هذه الطاولة ليست من مدرسة “Seoul Performing Arts”.

-ردّ على التعليق السابق: أخي يلتحق بمدرسة “Seoul Performing Arts” وقال أن لديهم نوعان من الطاولات، أحدهما بتصميمٍ أزرق والآخر بتصميمٍ بني كهذه… لقد أكدّ أنها نفس طاولاتهم.

4. [+101] لنُحاول جميعًا عيش حياة نعامل فيها الآخرين بلطف…

5. [+38] لو أنها إما تخلّت عن ترسيمها أو اختارت عيش حياة لطيفة، لما حدث كل هذا.

6. [+58] ثمة الكثير من الطموحين في مدرسة “Seoul Performing Arts”، كان يصعبّ عليّ تصديق مخاطرتهم بأحلامهم بالتصرّف هكذا. بعض الناس يقولون أن هذه الصورة من المرحلة الإعدادية لذا أعتقد أن عليهم تقصي الحقيقة أولاً~

7. [+77] هذه الصورة ليست من مدرسة “Seoul Performing Arts”. بل حينما كانت طالبة في المرحلة المتوسطة وحينما كانت “كيم غارام” تعبث في الأرجاء مع المتنمرات الأخريات في صفّها. “كيم غارام” ليست ضحية ولطالما كانت متنمرة منذ مرحلتها المتوسطة. ثمة المزيد من الصور على موقع “Nate Pann” لخربشاتها وتموضعها بطريقة جنسية بملابسها الرياضية.

8. [+47] ثمة العديد من المتدربين المشاهير في مدرسة “Seoul Performing Arts” وتريدون مني تصديق أنهم قاموا بكتابة هذا على طاولتها؟ بالأخصّ على طاولة طالبة يعرفها الجميع؟ لمَ قد يخاطرون بمستقبلهم إذا تبين أنهم هم من تنمروا عليها هكذا؟ هههههه أنا أُصدق أن هذه الصورة من أيام مرحلتها المتوسطة.

9. [+3] إذا كانت هذه الصورة من مدرسة “Seoul Performing Arts” حقًا، فالكثير من الطلاب سيقعون في مشاكل بسبب هذا… أعتقد أنهُ من المنطقيّ أن هذه الصورة من أيام مرحلتها المتوسطة؟

10. [+52] ثمة أقاويل أن هذه الطاولة ليست طاولتها في المرحلة الثانوية بل طاولتها في المرحلة المتوسطة، وهذا منطقيّ لأن طلاب الثانوية في إجازة حاليًا. كما أنكم لو نظرتم إلى صور “كيم غارام” الماضية، فالخرابيش هناك مشابهة لخرابيشها هنا. أما بالنسبة للألوان، أعتقد أن الأمر مريبًا فيمن قام بتعديل هذه الصورة. إذا نظرتم لأول من نشر هذه الصورة، فستجدون أنهم التقطوا صورة لها من جهاز حاسوب، مما يجعل كل هذا مشبوهًا. يبدو أن أحدهم عثر عليها عمدًا لينشرها على الإنترنت ويكسب تعاطف الناس نحوها.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.